أصبحت الراحة في الصيف مصدر قلق أكثر فأكثر اهتمام مصممي المنازل و السكان. كثيرا ما يتم التخطيط لانقاص الحرارة في السكنات الجديدة عبر حلول سلبية، تمكن من انقاص الحاجة الى التدفئة. لكن مشكلة تلطيف الجو لازالت موجودة. فيما يلي بعض الأفكار لتصدي هذه المشاكل.

منع دخول الهواء يبدو الحل الأنسب للحصول على هواء بارد، لكن الأمر أكثر تعقيدا مما يبدو عليه. بالفعل، معظم البنايات الجديدة لا تحتوي على حماية ضد دخول الحرارة، لأنها إما تحتوي على نوافذ زجاجية كبيرة أو لا تحتوي على ستائر أو مصاريع. لكن يتم بذل جهود حول هذه المسألة و قد مكنت وضع حلول سلبية أثناء التصميم. توجيه السكن عامل مهم يؤخذ بعين الاعتبار، خاصة بالنسبة لتوزيع الفتحات. يجب أن يكون تصميم الواجهات الزجاجية متقنا لأن من خلالها يتم اكتساب 2/3 من الحرارة في الصيف. و أيضا حمايتهم لتجنب ارتفاع درجة الحرارة في الصيف والحد من الخسائر في فصل الشتاء، وضمان التهوية الجيدة وتوفير ضوء كاف للحد من الإضاءة الاصطناعية. الحماية الخارجية تبدو الأكثر فعالية: المصاريع المتحركة و المصاريع و الحماية من الشمس و الستائر و أيضا واقيات الشمس قابلة للتعديل*.

الحد من مكاسب الحرارة الداخلية في بناء ذات عزل حراري عالي ليس أمرا بسيطا: يجب اخلائهم. هناك طريقة بسيطة لخفض درجة الحرارة داخل السكن هي الاكثار من التهوية في الليل. أظهرت النمذجة الديناميكية أن، عند فتح النوافذ ليلا بتدفق 3 حجم/الساعة، يمكن التحكم تماما في الراحة الصيفية و يمكن تفادي فترات الحرارة الشديدة**. يمكن أن تكون هذه الأنظمة آلية.

التفكير في التهوية قبل تكييف الهواء

يجب توفير أنظمة فعالة، إذا كانت كل هذه التدابير ليست كافية لتوفير مستوى جيد من الراحة الصيفية لشاغلي السكنات. ابتداء من التفكير في التهوية قبل تكييف الهواء. الحلول؟ - التهوية الميكانيكية المزدوجة ضبط الرطوبة (تدفق منظم حسب نسبة الرطوبة الخارجية والداخلية) في المناطق المعتدلة و المزدوجة مع استعادة الطاقة في المناطق الباردة. - جهاز قديم: الآبار الريفية تمكن أيضا من خفض درجة الحرارة الداخلية ببضع درجات: قناة مدفونة بعمق يقدر بمترين تجلب للمنزل هواء جديد. يتم تبريد هذا الأخير عند مروره في الأرض، و التي هي أكثر برودة من الهواء الخارجي. من الجانب Cep التنظيمي، التنظيمات الحرارية لـ 2012 لا تمنع التهوية شرط أن يكون البناء في المستوى المرجعي، أي المسمى (استهلاك الطاقة الأولية التقليدية)، التي تحد من استعمال 5 أشياء و المتمثلة في التدفئة وتكييف الهواء و الماء الساخن والإضاءة والمساعدين الكهربائيين، تعاقب استخدامه للسكن في معظم المناطق. استهلاك الطاقة اللازمة لتبريد المباني تؤخذ الآن بعين الاعتبار في الحساب التنظيمي.

مضخات الحرارة لها الريح في أشرعتها

يجب اختيار نظم الإنتاج الباردة بحذر. يمكن الحد من قوتهم ومدة الاستخدام بالجمع بين واقيات الشمس و تهوية جيدة وبعض الممارسات الحس الجيد. من بين الأنظمة المناسبة للسكن، ندمج الحلول أرضيات المدفئة ـ المبردة المربوطة بمولد البرد من النوع مضخة حرارية قابلة للقلب هواء/ ماء أو ماء/ هواء. نظام الإنتاج الساخن في الشتاء والتبريد في الصيف هذا يحتوي على خاصيات لأنه يستخدم تقريبا ثلث الكهرباء وثلثي الطاقة المتجددة (هواء و ماء و أرض) و يوفر عوامل الأداء مثيرة للاهتمام. تستعمل أنظمة الهواء، المسماة "استرخاء مباشر"، المثلج مباشرة لإخراج الحريرات الى الخارج و نشرها في الغرف المراد إبرادها. يمكنهم تشغيل أجهزة ارسال الجدارنية أو لوحات المفاتيح. إمكانيات أخرى: أنظمة التكييف الناقلة ذات وسيلة هوائية. يتم ربط وحدة الانتاج الخارجية بأجهزة إرسال أنبوبية والتي تقوم بتوزيع الهواء عبر مخمدات آلية.

حسب معطيات الأسواق التي نشرت في 2016 من طرف أونيكليما ( نقابة الصناعات الحرارية والتبريد والتهوية)، الأجهزة قابلة للقلب تحظى بشعبية متزايدة في السكنات الجديدة. أورو فينت تصادق على أداء هذه الأجهزة PAC(=heat pump) التي تدمج من خلال مختلف برامج إصدار الشهادات: مكيفات الهواء و مجموعات انتاج الهواء المتجمد و أيضا وحدات مناولة الهواء السكنية.

اللجوء الى محترف

بالطبع، يجب أن يتم تركيب هذه المواد من طرف احترافيين مؤهلين و يمكنه التدخل في دوائر التبريد. وثائق "معترف بها تجمع التوصيات المهنية لكل حل. كل هذه العوامل تساعد على مواجهة بعض الصعوبات CSTB ضامن للبيئة" التي نشرها التقنية التي قد تظهر: خطر التكثيف للأرضيات المدفئة ـ المبردة و تصريف المكثفات و اختيار المثلج و أيضا الأخذ بعين الاعتبار الصوتية. التصميم الجيد أيضا ضمان الصيانة وصيانة فعالة.

PAC réversibles أنظمة تكييف الهواء و التي تفوت قدرة التبريد 12 كيلوواط تخضع لواجب التفتيش، الذي يقام كل خمس سنوات بمبادرة (=reverse heat pumps) من المالك أو نقابة الملكية المشتركة للعمران. بالإضافة إلى ذلك، يجب مراقبة التسرب في دائرة التبريد كل سنة. يمكن تضمينه في إيطارعقد صيانة وقائية تم التعهد بها في المثبت للمعدات التي يتم التعهد بها أمام مثبت المعدات، بهدف الحد من التسرب مكيفات الهواء وبالتالي الحد من انبعاثات غازات الدفيئة.

 

* « Chaud dehors, frais dedans – Le confort d’été », Ademe, janvier 2011* المصدر:
** « Informations techniques T 18 », Mutuelle des Architectes Français assurance, **المصدر: février 2013.