التهوية: دور مركزي في السكنات الفردية

التحكم في نوعية الهواء أصبح من اهتماماتنا الرئيسية في حياتنا العصرية. تمثل التهوية، في نفس الوقت، رهان طاقوي و صحي و حفاظ العمران. تطور العمران العازل للهواء يفاقم دوره الرئيسي. حالة الأنظمة و النظامات.

من وقنا في أماكن مغلقة و الهواء الذي نتنفسه غير صحي. % 80 سكن، مكتب، وسائل النقل.... نقضي مركز أرصاد نوعية الهواء الداخلي، بما في ذلك، بينت أن هذا الهواء يستطيع أن يكون ملوثا عشر مرات أكثر من الهواء الخارجي.

في هذا النطاق، يجب أن يمنح اهتمام خاص لتهوية الأماكن. تعمل التهوية على ادخال الهواء النقي واخراج الهواء الضار، فهي تمكن من اخراج الملوثات الكيميائية و البيولوجية و، في نفس الوقت، منع تطور العفن: تحسين راحة السكان و حماية صحتهم يسيران جنبا الى جنب مع الحفاظ على العمران.

في إيطار غرونيل للبيئة، يتطلب انشاء السكنات الفعالة عزل الهواء و عزل القشرة يطريقة أمتن

هذا خبر سار بالنسبة لمحاولة تقليل من نسبة ضياع الحرارة، فقد تم حذف تسرب الهواء المتطفل، و لكنه يتطلب التحكم في سيل الهواء بطريقة متزايدة. هدف المختصين هو اختراع أجهزة للحفاظ على نسبة تجدد الهواء الكافية لضمان نوعية هواء داخلية جيدة، و، في نفس الوقت، التحكم في استهلاك الطاقة المتعلق بالتدفئة و تلطيف الهواء الجديد.

*2012 على السكنات ابتداء من جانفي 2013) متبوعة باحترام قوانين RT في فرنسا، احترام القوانين الحرارية (تطبق القوانين الحرارية لـ لمعدلات تجديد الهواء الصحي.

من السيل المستمر الى تعديل التضمين

النص القانوني الرئيسي المتعلق بهذه المسألة هو مرسوم 24 مارس 1982. يحافظ المرسوم على مبدأ التهوية العامة و الدائمة المنصوص عليها في مرسوم 22 أكتوبر 1969. كما أنه يحدد متطلبات الحد الأدنى لتضمين الهواء المستخرج و يسمح بتعديل الصبيب. التغيير الذي حصل بمرسوم 28 أكتوبر 1983-الذي يوضح أنه يمكن تعديل تجديد الهواء بجهاز ميكانيكي- سمح بتطوير جهاز ضبط رطوبة الهواء (يتم تعديل التصييب حسب نسبة الرطوبة الداخلية و الخارجية) أكثر فعالية طاقية من جهاز الضبط الأوتوماتيكي، بالتعديل المستمر. تم الاعتماد على مبدأ التهوية بالمسح: مداخل الهواء الجديد ومخارج الهواء الغير صحي موجودة في غرف منفصلة. يتم نقل الهواء عن طريق معايرة الأبواب أو عن طريق شبكات نقل، إما بالاستخراج أو التنفس. أجهزة السيل المستمر تستعمل أكثر فأكثر، رغم ثمنها الباهض. يضعون مغير للحرارة للمعالجة و مرحلة ما قبل التسخين الهواء الداخل و يمكنون من تعديل التضمين حسب الاحتياجات الحقيقية. يتراوح الربح الطاقي للسيل المزدوج مقارنة بالسيل البسيط بتضمين ثابت في منزل فردي بين 1 و 5 كيلوواط ساعي للمتر المربع أي من 5 الى 10% من مجموع استهلاك الطاقة الأولية.

التهوية حسب قوانين الفن

ليس هناك وصف محدد للتهوية بمعنى الكلمة، يعتمد المختصين الذين يقومون بذلك - شركات مختصة في الهندسة المناخية بصفة عامة - على قانون البناء 68.9 الجديد لـ 2013 الذي يصف قوانين فن تركيب التهوية الميكانيكية في أماكن السكن. كما يمكن إيجاد الممارسات الجيدة في وثائق مهمة لأنها تسمح بصيانة فعالة في المستقبل.CSTB"المعترف بها ضامن للبيئة" المؤلفة من طرف

يعتمد أيضا مستقبل التهوية على الأخذ بعين الاعتبار الطاقات المجددة أكثر فأكثر. فهناك مسخنات الماء بالديكاميكا الحرارية التي تأخذ طاقة الهواء الخارجي لصنع الماء الساخن بفضل مضخات الحرارة، أو أجهزة استرجاع الهواء الساخن تحت الألواح الضوئية الجهدية.